مركز الفارابي للبحوث والدراسات السياسية والتنموية

مركز الفارابي للبحوث والدراسات السياسية والتنموية

الأستاذ الدكتور مدحت حماد يكتب: إيران.. قطة العالم !

"أيها الأطفال! هذه هى خريطة العالم هنا توجد قارة آسيا

فى هذه القارة توجد منطقة، شكلها مثل شكل الـ"قطة"، هذه القطة هى: "إيران"، هى "إيراننا".

ما سبق جزء من أغنية للمطرب الإيرانى "داريوش" كان قد جعلها عنوانًا لألبومه الغنائى "أيها الأطفال" الذى صدر له قبل بضع سنين من قيام الثورة الإسلامية فى إيران سنة 1979.

https://youtu.be/0N2kLafDvlg?si=g6mPBdr1zRp0qqFO

يعتقد الإيرانيون فى أن إيران هى "القطة الآسيوية"، أو هى "قطة العالم"! وبالتالى فإن من يحكم إيران هو فى واقع الأمر كمن يروّض النمور والأسود. (منذ عدة سنوات قام وزير الخارجية الإيرانى محمد جواد ظريف بتقديم النصيحة للرئيس الأمريكى "دونالد ترامب") : بعد اللعب مع الأسد أو إغضابه

كذلك على من يحكم إيران أن يُدرك كم تكون (القطة الإيرانية) غالية وشقيَّة وذات أظافر وإن بَدَت ناعمة، وهى بالطبع وبكل تأكيد بـ"سبعة أرواح"! جغرافيًا تعد إيران على هيئة "قطة بريّة" بالفعل. هذه القطة تحتل تقريبًا ثلث مساحة "الشمال الغربى الأوسط" من قارة آسيا (المنطقة الواقعة ما بين جنوب بحر قزوين وشبه الجزيرة العربية)، وهى تتمدّد جغرافيًا فى وضع جدير بالتوقف أمامه بل عدم إغفاله ولو "لجزء واحد من الفيمتو ثانية"

سوف نُفاجأ عندما نرى أن "رأس هذه القطة" يتشاطأ بحريًا من الشمال على بحر قزوين - فى شراكة بحرية إستراتيجية- مع روسيا من جهة ودول آسيا الوسطى (التى كانت معظمها حتى نهاية القرن التاسع عشر جزءًا من آخر الإمبراطوريات الإيرانية، أى الإمبراطورية القاجارية) بينما ينسدل ذيلها فى هدوء وسكينة على "شواطئ المحيط الهندى" فى تجاور "جغرافى برمائى عَنِيد" مع باكستان. ثم نجد "ظهرها" يبدو وكأنه قد اخترق "عن عمد"، كلًا من تركمانستان، أفغانستان وباكستان على امتداد جغرافى يكاد يصل إلى 2000 كم، فى حين تبدو "عيناها" ثاقبتين باتجاه كل من: تركيا والعراق، وهى ترمق بنظرها فى الوقت ذاته كل من يعتزم القدوم إليها من وسط أو غرب أوربا! وذلك فى الوقت الذى تبدو فى جلستها الفريدة تلك، كأنما قد صارت "حاضنة" للعراق وكمن "تركض على أنفاس" دول مجلس التعاون الخليجى، أو كأنها ترى نفسها كـ"أم" ترعى صِغَارها، وهو ما يكشف لنا عن "الجذور والعوامل الجغرافية" التى تشكِّل "الوعى السياسى" لكل مَن حكم أو يحكم إيران، تجاه المنطقة الجغرافية المُطلة على غرب الخليج، أعنى بذلك كل دول مجلس التعاون الخليجى عدا وسط وجنوب وغرب أراضى المملكة العربية السعودية

المثير فى الجغرافيا الخاصة بهذه "القطة" -أقصد إيران- هو أن أذنيها منبسطتان ومدببتان وفى حالة تَنصت باتجاه الشمال، الأولى فى أذربيجان والثانية فى تركيا، بينما تحتوى "أرمينيا"- التى هى المركز الجغرافى لمنطقة القوقاز- ما بين أذنيها، أى تضعها فى منطقة "المخ ومركزها العقلى". الأكثر إثارة هو أننا لا نرى- جغرافيًا- أين توجد وتختبئ أرجل ومخالب هذه القطة؟ حيث تبدو كأنما قد تعمدت إخفاءهما لتجعل نفسها "قنفذًا" متضخمًا تحيط به الأشواك، أو كأنما تبدو كحيوان برمائى مستعد دومًا للقفز فى مياه الخليج أو المحيط

ما سبق ليس وصفًا أو توصيفًا "عبثيًا من وحى الخيال"، إنما هو "توصيف" حقيقى مقصود لذاته، وهو توصيف دامج لعناصر ثلاثة هى: الجغرافيا الطبيعية من جهة، الشخصيّة العرقية القومية الإيرانية من جهة ثانية، والشخصية "التاريخية الحضارية الإيرانية" من جهة ثالثة

بقلم: أ.د. مدحت حماد

أستاذ الدراسات الإيرانية جامعة طنطا

د. خالد سعيد يكتب: 14 إبريل 2024.. علامة فارقة فى تاريخ الصراع العربى الإسرائيلى

مثَّل السابع من أكتوبر 2023 علامة فارقة فى تاريخ الصراع العربى الإسرائيلى، بعد قيام حركة حماس بعمليتها العسكرية طوفان الأقصى

لتقضى على أسطورة الكيان الذى لا يقهر، وعمد إلى تغيير العقيدة العسكرية الصهيونية؛ فما بعد هذا التاريخ لم يعد كما قبله

الأمر نفسه ينطبق على الرابع عشر من إبريل الجارى، بعدما هاجمت إيران قاعدة "نفاطيم" العسكرية الإسرائيلية

للمرة الأولى فى تاريخ الجانبين؛ إذ لم يعتقد أى مسئول أو معلق عسكرى أو محلل سياسى إسرائيلى أن بإمكان إيران اتخاذ "قرار" مهاجمة تل أبيب أو "جرأة" استهداف قواعد عسكرية، من الأساس، فقد كسرت طهران الحاجز النفسى المباشر مع إسرائيل، فلأول مرة فى تاريخ الصراع بين البلدين يؤمن الإسرائيليون بأن ضرورة التوصل إلى تهدئة مع الجانب الفلسطينى ووقف الحرب على قطاع غزة سيحول دون فتح جبهة إيرانية قاسية؛ وعلى سبيل المثال، يرى الجنرال الإسرائيلى السابق، يائير جولان، أن التوصل لتهدئة طويلة الأمد مع الفلسطينيين هو خيار استراتيجى لتل أبيب، حتى لا تدخل فى مواجهة متعددة الجبهات، تقودها إيران، ومن خلفها سوريا وحزب الله اللبنانى وحماس

يسود إسرائيل إيمان راسخ بأن إيران تشكل لها تهديدًا وجوديًا، فهى من الجبهات الأولى التى يحارب فيها الجيش الإسرائيلى، ويكثر مصطلح "حرب بين حربين" فى وسائل الإعلام الصهيونية، وذلك للمواجهة غير المباشرة بين إيران وإسرائيل، ولكن بعد اندلاع "طوفان الأقصى" أدرك الإسرائيليون أنهم أمام مرحلة مفصلية فى تاريخ الصراع مع الآخر، ليس مع الفلسطينيين فحسب، ولكن مع إيران، بشكل كبير، بدعوى أن تمويل وتطوير حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية يقوم على إيران، فى الأساس؛ كما يؤمن الإسرائيليون بأن حماس إحدى أذرع إيران فى منطقة الشرق الأوسط، ويجب القضاء عليها.

يعتقد البعض داخل إسرائيل أن إيران هى "رأس" الحية التى تؤرق مضاجع الإسرائيليين، أينما كانوا، ومن ثم فإن مواجهتها بشكل مباشر أفضل من مواجهتها عبر وسطاء أو وكلاء، وهو ما ينطبق على رؤية وزير الأمن القومى المتطرف، إيتمار بن غفير، الذى يؤمن بضرورة مواجهة حزب الله وإيران، مباشرة، بدعوى الحفاظ على الأمن القومى لبلاده.

إن الاعتقاد السائد فى تل أبيب أن إيران قد اكتفت بضربتها "المتوقعة" فى الرابع عشر من إبريل 2024، لكن طهران لن تقف عند هذا الاعتقاد، فقد نقف أمام سباق تسلح جديد فى المنطقة، تقوده روسيا من الشرق، وأمريكا من الغرب، والضحية بينهما دول المنطقة

د. أحمد مصطفى يكتب: التحديات الإقليمية.. هل تُقرّب بين مصر وإيران؟

يواجه الشرق الأوسط العديد من التحديات الإقليمية، بما فى ذلك الإبادة الجماعية المستمرة فى غزة، والصراع فى سوريا، والتهديد الإرهابى.

تتمتع مصر وإيران، وهما من الدول الأكثر نفوذًا فى المنطقة، بالقدرة على المساهمة فى تحقيق الاستقرار والازدهار من خلال العمل معًا. ومن خلال معالجة هذه القضايا، يمكنهما تسهيل المفاوضات بين الأطراف المتحاربة والدفع نحو حل سياسى مقبول، كما تشكل التحديات الاقتصادية المصرية والإيرانية عقبات كبيرة

وتشكل معدلات البطالة المرتفعة وعدم المساواة الاقتصادية عقبات يمكن معالجتها من خلال التعاون فى مجال التجارة ومبادرات الاستثمار ومشاريع البنية التحتية المشتركة. ومع ذلك، فإن التوترات التاريخية والمصالح الإقليمية المتنافسة قد تعيق بناء الثقة والشراكة

فى عام 2024، تظل العلاقة بين مصر وإيران معقدة ومتوترة، حيث يواجه كلا البلدين العديد من التحديات فى جهودهما للتعاون والتعاضد. وفى حين أن هناك فوائد محتملة لزيادة التعاون، إلا أن هناك أيضًا عقبات وعيوبًا كبيرة يجب معالجتها. وتتمثل إحدى أكبر العقبات فى التنافس الطويل الأمد بين البلدين، والذى يعود تاريخه إلى الثورة الإيرانية عام 1979.

وقد تفاقم هذا التنافس بسبب الصراعات الإقليمية والتنافس على النفوذ فى الشرق الأوسط، مما يجعل الأمر ليس سهلًا بالنسبة لمصر وإيران لإيجاد أرضية مشتركة حول القضايا الرئيسية.

على الرغم من هذه التحديات لا تزال هناك فرص أمام مصر وإيران لتحسين تعاونهما فى عام 2024. وأحد السبل المحتملة هو الطاقة، حيث يمتلك كلا البلدين موارد كبيرة يمكن أن تكون مفيدة للطرفين، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد زيادة التبادلات الشعبية والتبادلات الثقافية فى بناء الثقة والتفاهم بين البلدين، مما يمهد الطريق لمزيد من التعاون فى المستقبل

فى الختام، فإن التعاون بين مصر وإيران فى غزة وسوريا ومكافحة الإرهاب ومجموعة الثمانى والطاقة والسياحة والتجارة المتبادلة يسلط الضوء على الطبيعة المعقدة والمتعددة الأوجه للعلاقة بينهما.

ورغم أنهما قد يختلفان حول بعض القضايا الإقليمية، إلا أنهما يتقاسمان مصالح مشتركة فى تعزيز الاستقرار والأمن والتنمية الاقتصادية. إن تعاونهما لا يخدم مصالحهما الخاصة فحسب، بل يساهم أيضًا فى تحقيق الاستقرار والازدهار الأوسع فى الشرق الأوسط.

ما بعد الضربة الايرانية لاسرائيل .. سيناريوهات المستقبل

دراسة تحليلية
ما بعد الضربة الايرانية لاسرائيل .. سيناريوهات المستقبل
حامد محمود
المدير التنفيذى لمركز الفارابى للدراسات السياسية والاستراتيجية


تستعد اسرائيل لتصعيد كبير محتمل في صراعها مع إيران بعد هجماتها التى استهدفت ضرب أهداف عسكرية وحكومية داخل البلاد اسرائيل .
وكشف اكثر تقييم استخباراتي أمريكي أن إيران كانت مستعدة لشن ضربات عالية الدقة باستخدام الصواريخ الباليستية أو الطائرات بدون طيار على أهداف داخل إسرائيل.
ومشيرا الى ان الأمر كان يتعلق بـ «متى، وليس إذا» ستضرب إيران، تضع خططًا لشن هجمات على المواقع العسكرية والحكومية فقط في إسرائيل فضلا عن ان الأهداف المحتملة الأخرى كانت القواعد الجوية، مثل تلك الموجودة في بالماخيم في وسط إسرائيل أو ميرون في الشمال، بالإضافة إلى الكنيست ومكتب رئيس الوزراء في القدس
وإكان من المتوقع ايضا ذا أقدمت إيران على المبادرة وأطلقت عملًا مباشرًا ضد إسرائيل، فمن المفترض أنها ستعتمد على الصواريخ الباليستية أو أسراب الطائرات بدون طيار؛ ويكمن الجزء الأكبر من قوة الصواريخ الإيرانية بعيدة المدى في نماذج «فتح وخيبر ودزفول»، والتي يصل مداها جميعًا إلى 1000 كيلومتر أو أكثر.
وكشفت إيران مؤخرًا عن نموذج جديد من الطائرات بدون طيار بعيدة المدى، «مهاجر 10»، والتي تدعي أنها قادرة على «قصف إسرائيل وإعادتها إلى العصر الحجري».
ماذا سيحدث بعد مهاجمة إيران لاسرائيل ؟
تعتبر اسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية أن أي هجوم مباشر من الأراضي الإيرانية من شأنه أن يرقى إلى مستوى عمل من أعمال الحرب ضد إسرائيل.
وقالت تقارير عسكرية في تقييمها لما حدث من ضربة واسعة من ايران «إن الهجوم الحركي باستخدام الصواريخ الباليستية أو الطائرات بدون طيار ضد أهداف داخلية إسرائيلية كان الخيار الأكثر تأثيرًا وخطورة المتاحة لطهران».
وأضاف أنه «في حين أن إيران قد تسعى إلى منع التصعيد إلى حرب واسعة النطاق، من خلال ضرب أهداف عسكرية أو استخباراتية فقط، بدلا من الأهداف المدنية،
وكلاء ايران يشاركون فى الهجوم على اسرائيل ؟
وبطبيعة الحال كان من المتوقع إصدار أوامر لمجموعة وكيلة في جنوب لبنان أو سوريا، مثل حزب الله، او اليمن حيث الحوثيين بإطلاق هجمات صاروخية أو طائرات بدون طيار واسعة النطاق عبر الحدود على إسرائيل.
ولكن من دون ان يكون هجوما عنيفا , اى الاشتراك الرمزى فى الهجمات من الوكلاء الاقليميين , لان هجوم كبير من قبل وكلاء إيران أو قواتها الخاصة يهدد بجر الولايات المتحدة إلى المعركة، وهي النتيجة التي ترغب إيران في تجنبها لأن أزماتها الاقتصادية المستمرة، المدفوعة بالعقوبات الخانقة، تجعلها غير مستعدة لحرب مع أمريكا.
كيف سترد إسرائيل على التهديدات الإيرانية؟
ومن المرجح أن يفكر بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، في الرد بالمثل إذا تعرضت أهداف عسكرية أو حكومية إسرائيلية لقصف إيران، وقد تشمل هذه الأهداف أهدافًا مثل مقر الحرس الثوري الإيراني في طهران، أو قواعد أخرى محتملة للحرس الثوري الإيراني مثل منشآته الجديدة في محافظتي سيستان وبلوشستان.
وفي مواجهة ضغوط هائلة داخل دولة الاحتلال الإسرائيلية لتركيز الجهود على إعادة الرهائن من غزة، فمن غير المرجح أن يكون رئيس الوزراء حريصًا على مواصلة الحرب مع إيران ما لم يكن ذلك ضروريًا.
حرب شاملة
وللوهلة الأولى، قد تبدو الحرب الشاملة بين إيران وإسرائيل في صالح إيران بسبب العدد الكبير من قواتها- 1.2 مليون جندي- والآلاف من أنظمة المدفعية، ولكن عندما يتعلق الأمر بالدبابات، تمتلك إسرائيل 3000 دبابة، وهو ضعف مخزون طهران.


حامد محمود
كبير الباحثين والمدير التنفيذى لمركز الفارابى للدراسات السياسية والاستراتيجية